فيسبوكيات | 28 نوفمبر

فيسبوكيات

ملاحظات على هامش مسيرة المعارضة هذا المساء 

سبت, 12/16/2017 - 20:46
حبيب الله ولد احمد

كان الحشد الأضعف من نوعه خلال الأشهر الأخيرة فالحضور الجماهيري لم يكن ضاربا هذه المرة
- عكست اللوحة الحضور اللافت لمناضلى حزب "التكتل" بينما كان لبقية الأحزاب حضور فقط على منصة الخطابة 
- كلمة الرئيس أحمد ولدداداه لم تحمل جديدا نفس المواقف التقليدية من الأوضاع المحلية والدولية
- عانقت برودة الخطابات برودة الشتاء فلم تحمل خطوة ولانقلة ولافكرة جديدة فى مسار عمل المعارضة

حول التدخل التشريعي الإستثنائي المتعلق بالعملة

جمعة, 12/15/2017 - 20:14
محمد المامي ولد مولاي اعل

صادق مجلس الوزراء اليوم على مشروع قانون تأهيل يسمح للحكومة تطبيقا للمادة 60 من الدستور، باتخاذ أمر قانوني بجميع الاجراءات الضرورية من أجل تغيير قاعدة الوحدة النقدية الوطنية، وقد برر ذلك بأن الجدول الزمني لتنفيذ هذه العملية وحساسيتها يستلزمان تدابير صارمة يسري مفعولها ابتداءً من فاتح يناير 2018، وهو مايستدعي التنبيه على التالي:

"العروبة العرقية" هي فرية ممجوجة ماانزل الله بها من سلطان!

خميس, 12/14/2017 - 13:40
حمد احمنيه

"العروبة العرقية" هي فرية ممجوجة ماانزل الله بها من سلطان ولم توجد أصلا الا في مخيلة الوعاظ والكهنة او مثقفي الصدمة الحضارية الذين اجتمعوا في حلف بائس ورجعي خلال القرن الماضي لمواجهة الفكر القومي التقدمي المعبر الوحيد عن طموحات الانسان العربي الحديث...
آخر من تطاول على البطل "صلاح الدين الايوبي" هو "المخرف يوسف زيدان" حين وصفه بالحقارة وبانه "اسطورة" صنعها "جمال عبد الناصر" في الخمسينات ( التعليق لكم وحدكم)...

لماذا لم يقطع اردوغان علاقته مع اسرائيل؟

أربعاء, 12/13/2017 - 21:28
سيدي حامدينو

لماذا لم يقطع اردوغان علاقته مع اسرائيل او على الاقل مع أمريكا او اقل من ذلك لماذا لا يستدعي السفير الامريكي للتشاور ؟ لماذا لم تغلق قطر القاعدة الامريكية فيها ؟ او على الاقل المكتب الإسرائيلي في الدوحة او اقل من ذلك لماذا لم يُستدعى السفير الامريكي في الدوحة للتشاور ؟

ماذا نفعتنا قنبلة "الباكستان" (الإسلامية)..؟

اثنين, 12/11/2017 - 20:09
الشاعر المختار السالم

ماذا نفعتنا قنبلة "الباكستان" (الإسلامية) رغم أنها صنعت بمال العرب... هل جعلت "إسرائيل" يرفّ لها جفن ذات لحطة.. ماذا نفعنا الجيش التركي (الإسلامي) الأقوى من بين جيوش الشرق الأوسط..
إبان الحرب على غزة خرج أردوغان يزبد ويخطب بينما كانت نساء غزة وأطفالها يذبحون بالآلة الصهيونية على مرأى منه.. فلم يزد "إسلامه" على استثمارات ابنه في "إسرائيل"..

الحفلات الرياضية الماجنة تليق فقط ببلد وصل مرحلة الكماليات

أحد, 12/10/2017 - 13:00
حبيب الله ولد احمد

الحفلات الرياضية الماجنة تليق فقط ببلد وصل مرحلة الكماليات لديه ملاعب مجهزة وأندية محترمة وصحافة رياضية حقيقية ودوري ملتهب وجمهور يتابع ويحكم
اما عندنا فهذه الحفلات لامعنى لها 
ملاعب رملية طينية مظلمة مجرد"مراغات" لاتجهز الالحملة انتخابية او زيارة عابرة للرئيس

خاطرة...

سبت, 12/09/2017 - 20:00
الأستاذ المختار اجاي

بالرغم من الخطوات المهمة التي قطعها بلدنا علي أصعدة عدة، وخير دليل علي ذالك لائحة المشاريع البنيوية التي دشنها فخامة رئيس الجمهورية في إطار تخليد الذكري السابعة والخمسون لعيد الاستقلال، فإن المتابع لنقاشات نخبتنا علي هذا الفضاءالمفتوح سيخرج بشيء من الحسرة والأسف لضياع فرصة ذهبية يوفرها هذا الفضاء من خلال تحليل ونقد الواقع واقتراح الحلول ونشر قيم التسامح والحوار بعيدا عن التطبيل والتمجيد لكن أيضا بعيدا عن الشيطنة والاساءة.

قليلاً من العقلانية..

خميس, 12/07/2017 - 19:54
 ناجي محمد لمام

يَستمرئُ أغلب المدونين-تحت تأثير الحالة العربية الراهنة-تبرير ما آلت إليه أمورنا، بالتشكيك في قدرات العرب الذهنية والتنظير لعجزهم الجبلي عن تدبير شؤونهم. 
وقد وصل جمع الأدلة إلى الاستشهاد بألد أعداء الأمة والملة،حتى يخال القارئ أن قدرة الكاتب على التنظير،وتجرده من عاطفة الإنتماء تجاه أبناء جلدته، تجعله من أمة أخرى.

إنها لحظة فاصلة

أربعاء, 12/06/2017 - 20:14
المصطفى ولد اكليب

إما أن نثبت أننا أمة عظيمة قد تكبو كبوات وقد تغفوا غفوات ولكن الأحداث الجسام تجعلها تستيقظ من سباتها لتمسك مرة أخرى بزمام التحدي وعنان الخطر و لتواجه مصيرها بشهامة الفرسان وثبات المؤمنين الصادقين
وإما أن يتضح لأعدائنا أننا مجموعات من القطعان تساق من طرف رعاة غير مؤتمنين إلى المقصلة 
دعونا من أسلوب التخوين وتوزيع ا لإتهامات مجانا وتحميل هذا الفريق أو ذلك مسؤولية الكارثة فذلك هو أسلوب العاجزين عن الفعل 

اتحافير و اتراديم

ثلاثاء, 12/05/2017 - 10:45
يسلم محمود

قبل أشهر كتب الشنقيطي ان شعب اليمن الغربي سيقاتل دفاعا عن اليمن الشرقي .... ظاهرلي عن السيل الحك افام لخيام أيها المفكر الكبير و لا كام اللي ما سندو اذراعو و اليمن الشرقي أفصل ظرك في أم جبريل .. فما دام كلها يفكر في بل امنين جاي و يعتبر ذلك مدعاة للفخر قبل ان يفخر بموريتانيا فقائل انا ا صعايدي و قائل انا من صعده لكم ذلك ...

الصفحات